التخطي إلى المحتوى
حيثيات الحكم على مودة الأدهم تكشف مفاجأة صادمة اعترفت بـ تصوير فيديو مع طفلة
حيثيات الحكم على مودة الأدهم
حيثيات الحكم على مودة الأدهم منذ أيام قليلة أصدرت المحكمة الاقتصادية حكما قضائيا
بمعاقبة كلا من حنين حسام ومودة الأدهم و3 آخرين، بالحبس سنتين وغرامة ثلاثمائة 1000 جنيه، لاتهامهم بالتعدى على القيم والمبادىء العائلية، أودعت المحكمة عوامل حكمها المنصرم على المتهمين الخمسة. وفجرت أوراق قرائن حكم المحكمة، مفاجأة حديثة بالقضية، إذ ذكرت الأوراق أن المشتبه بها مودة الأدهم اعترفت بتصوير ذاتها عارية كلياً، وأفشى هذه الصور كـ دعاية للترويج لنفسها للعمل بالدعارة.

حيثيات الحكم على مودة الأدهم

كشفت أوراق حيثيات الحكم أن المتهمة اعترفت أنها قامت بتصوير نفسها بدون ملابس نهائيا من أجل الاعلان عن نفسها لإقامة العلاقات الغير شرعية وترسل الصور للشباب عبر حسابها الشخصي على مواقع التواصل وقالت أن واحد من الشخصيات المجهولين تعمد أصدر هذه الصور، مثلما اعترفت المشتبه بها طبقاً للأوراق أنها اعتادت على عرض صور فاضحة تجذب أعين الشبان والإناث القصر، لإغوائهم بالاشتراك فى صفاحتها وحساباتها على منصات التواصل الالكترونية، الأمر الذي يحقق لها دعايات ألفها بفائدة مالية.

مودة الأدهم تغير أقولها 

مودة الأدهم تغير أقولها

قبل أن ترجع المشتبه بها وتؤكد أن الصور العارية خاصة بها لكن جهازها المحمول تم الإستيلاء عليه وتم تسريب الصور منه، في حين شددت التحقيقات، أن المدعى عليها بعثت هذه الصور لأكثر من واحد للترويج لنفسها للعمل بالدعارة، ما كان سببا في فى تسريب الصور.

مودة الأدهم تبث فيديو مع طفلة

واستطردت المدعى عليها، أنها قامت بعمل فيديو مع فتاة عمرها 13 عام، وقامت بنشره ويحتوي الفيديو على التحدث عن وجود علاقة عاطفية مع أحد الأولاد، وهذا الفعل أغضب العديد من مشاهدين الفيديو، وقالت مودة أن نوعية الفيديوهات التي كانت تقدمها الهدف منها هو الربح وأداة معيشتها، من خلال تحويل المال الذي ربحته على حسابتها بالمصارف بدل الدعايات والفانز.

وذكرت المحكمة فى حيثياتها أن القضية تتلخص فى أن الإدعاء العام اتهمت المتهمتين حنين حسام
ومودة الأدهم، فى غضون عامى 2019، و 2020 بدائرة مركز شرطة الساحل من محافظة القاهرة عاصمة مصر، بتهمة الاعتداء على المبادئ والقيم العائلية في المجتمع المصرى بأن نهضت مودة الأدهم بنشر صور وفيديوهات مخلة وخادشة للحياء العام على حساباتها الشخصية على شبكة البيانات وذلك على حسب ما جاء في حيثيات الحكم على مودة الأدهم.

حيثيات الحكم مع حنين حسام

في حين نهضت
حنين حسام بالنشر والترويج من خلال حساباتها على شبكة البيانات لعقد مقابلات مخلة بالآداب من خلال إلتماس الإناث البالغات والقصر بنفس الدرجة إلى وكالة أسستها عبر تنفيذ التخابر الاجتماعى المسمى “لايكى” لـ يلتقوا فيها بالشباب عبر جلسات التفاوض مرئية فورا وبناء روابط صداقة بـ نظير حصولهم على أجر يتحدد بمدى اتساع الحشد لهذه حوار التوافق التى تذاع لكافة، دون مفاضلة.

بعد الحكم بالحبس اعرف مصير حنين حسام ومودة الأدهم 3 حالات أمامهم

 

وأفادت الاتهامات قيام المتهمتين الـ3 “محمد عبد الحميد” والـ 4 “محمد علاء” بالاشتراك بطريقي الاتفاق والمساندة مع المشتبه بها حنين حسام فى ارتكاب جناية النشر والترويج عن مقابلات مخلة بالأداب للفتيات القصر، ولذا بأن قاما بالاتفاق بصحبتها على عرض مقطع المقطع المرئي الذي تصون الاستدعاء لعقد مقابلات مخلة بالآداب وساعداها فى هذا بأن قاما بتلقينها محتوى الفيديو.

ولفتت المحكمة حتى الاتهامات التى كلفت للمتهم الـ5 “أحمد سامح”، هى منفعة حسابات المدعى عليها مودة الأدهم على شبكة البيانات من أجل تيسير ارتكابها لجريمة أصدر صور ومقاطع خادشة للحياء، مثلما أعان المشتبه بها مودة الأدهم والصادر فى حقها حكم بالقبض عليها فى الهروب من رجال أجهزة الأمن والتخفى من بينهم مع علمه بذلك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *