التخطي إلى المحتوى
بكاء حنين حسام في الزنزانة معملتش حاجة وربنا معايا والمحامي الاتهامات الموجهة لها باطلة
حنين حسام

انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي خبر بكاء حنين حسام داخل زنزانتها لشعورها بالظلم مما حدث معها، وتقول إنها لم تفعل شئ ولا تقصد أن تؤزي أي شخص، وانهالت التعليقات من رواد التواصل الإجتماعي الذين انقسمت أراؤهم حول المتعاطف معها ويطلب العفو عنها وبين من يرى أنها تستحق العقاب لما تقدمته من فيديوهات مسيئة.

محامي حنين حسام

أكد حسين البقار، محامي فتاة التيك توك حنين حسام، إن التهم الموجهة ضد حنين حسام باطلة، وأضاف “البقار”، في مداخلة هاتفية مع الإعلامية ببرنامج “90 دقيقة” الذي يذاع على قناة “المحور”، أن تيك توك من الأساس لا يوجد فيه بث مباشر، وأن النيابة العامة عندما فحصت هواتف كل المتهمين بتلك التهم سواء حنين حسام أو غيرها، لا توجد رسالة واحدة تكشف أن هناك تحريضًا من جهة أو شخص، وأكد أنه تم ضبط عدد من مؤسسي شركة تطبيق “لايكي”.
كما يمكنكم معرفة للا فضة تروي تفاصيل
حكايتها.

من هي حنين حسام؟

حنين طالبة في السنة الثانية في كلية الآثار بجامعة القاهرة، ويبدو من منشوراتها أنها تدرس في قسم الآثار اليونانية أو مهتمة بهذا المجال، وتعرف نفسها بأنها عارضة أزياء، وتلقب نفسها بـ “هرم مصر”،يتابع حنين 770 ألف شخص على تطبيق انستغرام حيث تتلقى عروضا للإعلانات التجارية،وعلى يوتيوب هناك نحو 1.5 مليون مشترك، بينما يتابعها على تطبيق تيك توك 1.2 مليون متابع.

مثل بقية مستخدمي تيك توك، التطبيق القائم على فكرة الفيديوهات القصيرة جدا مع إضافة مؤثرات بصرية، تظهر حنين في مقاطع الفيديو وهي تؤدي حركات راقصة بسيطة على أنغام أحدث الأغاني، وتتراوح المشاهدات ما بين 300 ألف ومليون ونصف مشاهدة لـ فيديو مدته أقل من دقيقة. وتعطي أحيانا نصائح في تنسيق الثياب، وتشارك آراءها مع متابعيها.

يذكر أن السلطات المصرية كانت ألقت القبض على الشابة حنين حسام بسبب مقاطع فيديو “مسيئة”، ثم أوقفت الشرطة مودة الأدهم التي يطلق عليها “فتاة التيك توك” بعد نشرها “مقاطع فيديو مخلة” على حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *