التخطي إلى المحتوى
تصريحات نارية اللاعب فاروق جعفر عن ضربات الجزاء تتصدر ترند
تصريحات نارية اللاعب فاروق جعفر

تصريحات نارية اللاعب فاروق جعفر تشعل مواقع التواصل و يتصدر الترند، اللاعب فاروق فؤاد جعفر الشهير بفاروق جعفر مولود بمحافظة أسوان عام 1952م، ولعب بالنادي الزمالك ومنتخب مصر بعد حصوله على بكالوريوس التربية الرياضية، ولقبه الجمهور بملك النص إذ كان مركزه لاعب وسط، وبعد رحلة طويلة على أرض الملعب كلاعب انتقل إلى التدريب، درب نادي الزمالك ونادي المصري ونادي طلائع الجيش.
ويعمل إلى يومنا هذا محلل رياضي على قناة رياضية مصرية، وننشر لكم من خلال اعرف نيوز تصريحات نارية اللاعب فاروق جعفر

تصريحات نارية اللاعب فاروق جعفر

صرح اللاعب فاروق جعفر بتصريحات نارية ومفاجئة في لقاء تليفزيوني على قناة الزمالك، وقد دار ما قاله حول التحكيم الإفريقي مما أثار حفيظة الدول الإفريقية وخاصة المغاربة، وجاء حديثه حول مجاملة الحكام لبعض الأندية المصرية لـ تحقق الفوز الغير مستحق في المباريات الإفريقية التي كانت تقام على الأراضي المصرية.

وأكد صدق تصريحاته بأنه كان يحضر الاجتماعات مع الحكام الأفارقة في فترة الثمانينات حينما كان مدرب لنادي الزمالك، وتلك الاجتماعات كانت سابقة المباريات القارية التي يخوضها نادي الزمالك، وكان الحكم يخيره كمدرب للفريق ما بين طرد لاعب من الفريق المنافس أو احتساب ضربة جزاء لصالح الزمالك.

وعمم فاروق جعفر الأمر إذ أكد بأنه كان يحدث مع كافة الفرق التي كانت تلعب مباريات أفريقية في فترة الثمانينات، ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل أكد أن الوصول إلى كأس العالم عام 1990م كان بمحض المجاملة إذ ألغى الحكم هدف مؤكد للفريق المنافس الذي كان يلعب مع المنتخب المصري أثناء التصفيات التي تؤهل لكأس العالم.

تصريحات فاروق جعفر ومواقع التواصل الاجتماعي

أشعلت التصريحات مواقع التواصل الاجتماعي وبدأ محبي كرة القدم في تناقل التصريحات على تلك المواقع، مما أحد الجدل الكبير في الوسط الرياضي المصري والأفريقي، ولهذا حذفت قناة الزمالك لقاء فاروق جعفر بالرغم من وجوده على اليوتيوب، وصرح اللاعب بأن الجمهور والمذيع فهموا تصريحاته بطريقة خاطئة، وأنه لا يستطيع اتهام أحد بالفوز بالطرق الغير أخلاقية، ولا يتهم الحكام الأفارقة بالحصول على رشاوى من أجل فوز فريق لا يستحق الفوز.

وبالرغم من نفيه لما قاله إلا أنه أكد أن تلك العروض بالفوز الغير مستحق تعرض على بعض الأندية ولكنها ترفض، وأنه كان شاهد على واقعة مماثلة عام 1979م وانتهت بخسارة نادي الزمالك الذي ينتمي إليه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *