التخطي إلى المحتوى
من هى بهيجة حافظ المصرية التي أغضبت إيران و احتفل جوجل بذكرى ميلادها
بهيجة حافظ

احتفلت شركة جوجل بالذكرى ال12 لعيد ميلاد الراحلة بهيجة حافظ الفنانة المصرية إحدى رائدات صناعة السينما في مصر بهيجة حافظ تعد أول مخرجة مصرية كما أنها أول من مارست الموسيقى التصويرية في الأفلام السينمائية المصرية وسنقدم اليكم من خلال هذا المقال معلومات عنها وأبرز محطات حياتها .

بهيجة حافظ

بهيجة حافظ من مواليد محافظة الإسكندرية وهى من أسرة أرستقراطية عرفت بعشقها للموسيقى بدايتها كانت من خلال العزف على البيانو ثم حصلت على شهادة في التأليف الموسيقي وبهيجة هى أول مصرية تم قبولها كعضو في جمعية المؤلفين في باريس وكانت صاحبة أول اسطوانة موسيقى في السوق المصري  .
إقرأ أيضا مواقف مؤثرة في
حياة يسرا

دخولها الفن

بعدما حققت الراحلة بهيجة شهرة كبيرة في عالم الموسيقى قررت أن تدخل عالم الفن والسينما وذلك كان في عام 1930 حيث اختارها المخرج الراحل محمد كريم من أجل تقديم بطولة فيلم الصامت المأخوذ من رواية الكاتب محمد هيكل لتصبح بهيجة أول إمرأة تقوم بهذا الدور وأيضا تضع موسيقى تصوير الفيلم كاملة وبعد النجاح الذي حققه هذا الفيلم حدثت أزمة كبيرة بينها وبين أسرتها التي تبرأت منها بالرغم من حبها للموسيقى ولكن اسرتها لم تكن تحب الفنانين ولذلك قرروا التبرؤ منها .

بهيجة حافظ

سبب غضب إيران منها

كشف محمود قاسم المؤرخ السينمائي أن فيلم ليلى بنت الصحراء قد تسبب في أزمة كبيرة في إيران بين الأميرة فوزية وبين شاة إيران ولكن وقتها داخل الملك فاروق وأوقف عرض الفيلم الذي كانت تقدمه بهيجة وقصة الفيلم كانت تدور بين حرب الفرس والعلم وكانت بهيجة حافظ تقدم شخصية بطلة الفيلم التي أسرها ملك الفرس وقام بتعذيبها وأضاف محمود قاسم أن بهيجة حافظ قد قامت بإنفاق مبلغ كبير على هذا العمل السينمائي.

وهو 18 ألف جنية مصري وكان هذا المبلغ وقتها ضخم جدا بالنسبة لتكلفة فيلم سينمائي وبعدما تم إيقافه من الملك فاروق تعرضت شركة بهيجة للإفلاس وقررت أن تتوقف عن الإنتاج للعديد من السنوات ولكن الفيلم تم إعادته مرة أخرى ولكن باسم مختلف وهو ليلى البدوية وفاز باحدى الجوائز الذهبية في مهرجان برلين الدولي وهناك العديد من الصحف العالمية أشادت بالفيلم .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *